سويسرا تشدد القيود لمكافحة جائحة كورونا في البلاد

أعلنت سويسرا حزمة جديدة من التدابير للسيطرة على وباء كوفيد-19، في ظل خشية السلطات من تزايد الإصابات بسبب فيروس كورونا المتحور. واعتبارًا من الاثنين الـ 18 يناير-كانون الثاني، سيصبح العمل عن بعد إلزاميًا، وسوف تغلق المتاجر التي لا تبيع السلع اليومية الضرورية وستفرض قواعد جديدة على التظاهرات والتجمعات الخاصة، حسب بيان للحكومة الإتحادية.

وسيمدد إغلاق المطاعم والمؤسسات الثقافية والمرافق الرياضية والترفيهية، الساري منذ 22 ديسمبر-كانون الأول، حتى نهاية فبراير-شباط، أي بزيادة خمسة أسابيع عما كان مقررا.

ويعزو المجلس الاتحادي هذه القرارات إلى أن “الوضع الوبائي لا يزال مقلقا للغاية، إذ لا يزال عدد الإصابات والوفيات ودخول المستشفى لتلقي العلاج والعبء على العاملين في المجال الصحي، مرتفعة للغاية”.

وعلاوة على ذلك، فإن السلالة الجديدة الشديدة العدوى “ترفع من خطر إرتفاع جديد في عدد الحالات، التي سيكون من الصعب السيطرة عليها”، بحسب البيان. وأشارت السلطات السويسرية إلى أن عدد الإصابات ارتفع بشكل حاد خلال الأسابيع الأخيرة في العديد من البلدان التي انتشر فيها فيروس كورونا المتحور.

وأضاف البيان “ليس لدى المجلس الاتحادي أي دليل يشير إلى أن الوضع سيتطور بشكل مختلف في سويسرا. ووفقًا للتقديرات الأولية، فإن المتحور الجديد معد أكثر بنسبة 50 إلى 70 في المائة”. ولئن نجت سويسرا نسبيًا من الموجة الأولى للوباء في الربيع، إلا أنها واجهت موجة ثانية أكثر قسوة في الخريف، بسبب عدم فرض تدابير كافية خلال الصيف.

ولا تزال نسبة الفحوص الإيجابية مرتفعة للغاية، اذ بلغت 16.4 في المائة وتم تسجيل 100 وفاة يوميا طوال أسابيع. وأودى الوباء حتى الان بنحو ثمانية آلاف شخص في بلد يبلغ عدد سكانه 8.6 ملايين نسمة.

الكاتب :
الموقع :arabic.euronews.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-01-14 00:00:02

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *